أبواب النيك6

أبواب النيك 6
فإذا هي سمعت ذلك نخرت وزفرت وأخرجت لسانها تلذذا وشهوة وتمحناً فاستمتعت واستطبت ذلك جدا ووجدته ممتعا، فقلت لها: ما اسمه؟ قالت: البخي. ثم خرجت واغتسلت وعادت وبركت ووضعت يديها على ركبتيها كالراكعة وقالت ليّ: ريق (بللْ بماء فمك) رأس زبك ثم أدلك (مرر) به فتحة طيزي قليلا قليلا ثم أدخله بقوة، ففعلت فسمعت لطيزها صريرا عاليا لقلة الريق ونخرت نخرا مفرطا غير أنها صبرت، حتى نزل ماء ظهري. فقلت لها: ما اسم هذا؟ قالت: هذا الصرار. ثم خرجت واغتسلت وعادت وبركت كالسّاجدة وريّقت طيزها بيدها وقالت: لي ريق زبك وأدلك به فتحة طيزي ساعة ثم أدخل زبك قليلا قليلا ثم سلّه وأخرجه إلى رأس الكمرة ثمّ أولجه. فلما فعلت وجدت فتحة طيزها تخرط زبي كخرط الرخام، فلم أزل أعمل ذلك حتى أنزلتُ ماء ظهري، فقلت لها: ما اسم هذا؟ قالت: هذا خرط الرخام. ثم خرجت واغتسلت بالماء وعادت فبركت وجعلت على فتحة طيزها ريقا كثيرا ثم ريّقتْ ذكري إلى أصله ثم دلكت به فتحة طيزها، ثم قالت لي: أكثر ريقه في كل رهزتين، ثم أولجه وأدخله إلى أصله ثم قالت أخرجه حتى تنحيه عن فتحة طيزي ثم أعده كذلك ففعلت فكنت ارى فتحة طيزها إذا أولجت وأدخلت زبي يلتقمه طيزها كما يلتقم فم الطفل الصغير ثدي امه فإذا بلغ رأس زبي فتحة طيزها طوّق طيزها عليه طوقا أبيضا، لضيق الفتحة. فإذا أخرجته انطبقت فتحة طيزها واجتمعت على حلقتها، مثل الزبد فلم أزل كذلك حتى نزل منيّ فقلت لها:ما اسم هذا؟ قالت: هذا المطبّق. ثم خرجت واغتسلت بالماء وعادت فقامت وألصقت بطنها إلى الجدار…يتبع

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>